Network of Iraqi Reporters for Investigative Journalism

شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية

صحفية من شبكة نيريج تفوز بجائزة اليونسيف الاقليمية عن افضل تحقيق استقصائي في الشرق الاوسط وشمال افريقيا لعام 2012

362

السومرية نيوز/ المسلة بريس/ وكالات:

أعلن مكتب اليونيسف الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، أن عضو شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية نيريج، الصحفية ميادة داود، حصلت على المرتبة الاولى في فئة الاعلام المطبوع في مسابقة الإعلام الإقليمي لحقوق الطفل لعام 2012، عن تحقيقها حول استغلال المشردين من قبل الجماعات المسلحة وعصابات الجريمة المنظمة.

وقال بيان لمكتب اليونسيف الاقليمي من العاصمة الاردنية عمان، أن عضو شبكة نيريج العراقية، الصحفية ميادة داود، “حصلت على الجائزة الاولى في مسابقة الاعلام المطبوع في مسابقة اليونسيف الاقليمية، بعد أن كتبت مقالة مؤثرة عن التحديات التي تواجه المشردين في بلدها (يمكن الاطلاع على التحقيق على الرابط http://www.nirij.org/?p=635). وقد سلطت الضوء على أهمية توفير أماكن آمنة للأطفال تشعرهم بعودة الحياة إلى طبيعتها، وتزودهم بالدعم النفسي والاجتماعي، والحماية من الأذى”.

واضاف بيان منظمة اليونسيف أن هذه الجائزة “هي جائزة إعلامية سنوية تقديراً للتميز في تغطية قضايا الأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا”، مبينا أنه “في السنوات الخمس الماضية ركزت الجائزة على واقع الأطفال وصحتهم وتعليمهم. وكان موضوع الجائزة لهذا العام: “الأطفال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، الحقوق والتحديات”.

واشتملت لجنة التحكيم، بحسب بيان اليونسيف “على إعلاميين اعتبروا أهمية الموضوع المختار، ونوعية وأصالة النهج الصحفي، وعمق ودقة العمل التحقيقي كمعايير أساسية لاختياراتهم”.

من جهته، قال المشرف العام على شبكة نيريج محمد ، إن “الجائزة التي حصدتها عضو الشبكة ميادة داود عن تحقيقها حول واقع المشردين في العراق، هي ثاني جائزة تحصدها داود لصالح شبكة نيريج خلال اقل من شهر واحد، فقد سبق أن حصلت ميادة على الجائزة الكبرى في سابقة اريج الدولية عن افضل تحقيق استقصائي في العالم العربي لعام 2012 والتي اعلنت نتائجها في العاصمة المصرية القاهرة يوم 25 تشرين الثاني نوفمبر الماضي، من بين 98 تحقيقا انجز في 11 بلدا عربيا”.

وتابع الربيعي أن “تحقيق استغلال المشردين في العراق من قبل تنظيم القاعدة وعصابات الجريمة المنظمة الذي انجزته ميادة داود، كان قد فاز ايضا بجازة افضل تحقيق استقصائي في العالم العربي لعام 2011 في مؤتمر اريج الدولي الذي عقد نهاية العام الماضي في العاصمة الاردنية عمان”.

وذكر بيان اليونسكو ايضا، ان خمسة صحفيين عرب فازوا ايضا في السابقة عن فنون صحفية اخرى، فقد “فاز عن فئة الأعمال التلفزيونية، برنامج “سوالفنا حلوة”، وهو برنامج حواري أسبوعي على تلفزيون دبي وقد خصص احدى حلقاته لتناول قضية عمالة الأطفال في المنطقة، وعن فئة الأعمال الإذاعية: فاز تقرير أمل علام من راديو مصر الذي اشتمل على تحليل لتعرض الأطفال المصريين للاستغلال والعنف. كما تطرق لمعاناة عشرات الآلاف من الأطفال الذين يعيشون في الشوارع، وعن ارتفاع نسبة تشويه الأعضاء التناسلية للإناث في البلاد”.

وتابع البيان أن “فئة الإعلام الإلكتروني، فاز بها فؤاد العلوي من اليمن الذي قدم لمحة عن عدد من أطفال الشوارع في اليمن، وأظهر جوانب حرمانهم من حقوقهم الأساسية في التعليم والصحة والحماية”، فيما فاز “عن فئة التصوير الفوتوغرافي: مقال مصور من عاهد ازحيمان من الأرض الفلسطينية المحتلة حول وضع الأطفال في الرفاعية، وعن فئة الرسوم الكرتونية: فازت أعمال رسام الكاريكاتير أنس اللقيس من لبنان التي صورت الأطفال في حياتهم اليومية في البيت والمدرسة، وقدمتها في سياق مرير ومؤثر”.

وميادة داود التي حصلت على جائزة اليونسيف الاقليمي عن تحقيقها حول المشردين في العراق، ساهمت مع نخبة من الصحفيين العراقيين في تأسيس شبكة نيريج العراقية للاستقصاء، وكانت اول صحفية عربية تحصد ثلاث جوائز عربية متتالية في التحقيقات الاستقصائية، بعد فوزها بالجائزة الثانية في مسابقة سيمور هيرش الدولية عام 2010 عن تحقيقها حول تجنيد الاطفال من قبل تنظيم القاعدة،  ثم انجزت لصالح شبكة نيريج ثم حصلت عن تحقيقها حول المشردين على جائزة افضل تحقيق استقصائي في العالم العربي عام 2011، ثم حصلت على الجائزة الكبرى عربيا لعام 2012 عن تحقيقها حول اعدام تعسفي تعرض له 11 مدنيا عراقيا، بينهم خمسة اطفال واربعة نساء، في منطقة الاسحاقي عام 2006.

وباعلان فوز الصحفية ميادة داود بجائزة اليونسيف الاقليمية لعام 2012، بعد اقل من شهر واحد على فوزها  بالجائزة الكبرى عن افضل تحقيق استقصائي في العالم العربي لعام 2012 عن تحقيقها حول مجزرة منطقة الاسحاقي (يمكن الاطلاع على التحقيق على الرابط http://www.nirij.org/?p=743) ، وفوز عضو شبكة نيريج العراقي الكردي موفق محمد بجائزة ثاني افضل تحقيق استقصائي في العالم العربي لعام 2012 (يمكن الاطلاع على التحقيق على الرابط http://www.nirij.org/?p=735)، تكون شبكة نيريج العراقية قد حازت الجوائز الرئيسية على العالم العربي لثلاثة اعوام متتالية، فقد سبق أن حصل عضو نيريج دلوفان برواري على جائزة افضل تحقيق استقصائي في العالم العربي عام 2010 عن تحقيقه حول ختان الاناث في كردستان (يمكن الاطلاع عل التحقيق على الرابط http://www.nirij.org/?p=622)، وحصلت ميادة داود ايضا على الجائزة الثانية كافضل تحقيق استقصائي في العام نفسه (2010)عن تحقيقها حول تجنيد الاطفال من قبل تنظيم القاعدة (يمكن الاطلاع على التحقيق على الرابط http://www.nirij.org/?p=628) وانجز التحقيقان لصالح شبكة اعلاميون من اجل صحافة استقصائية عربية (اريج). كما حصلت الصحفية ميادة داود، وزميلاها موفق محمد وسامان نوح، على الجائزتين الاولى والثانية كافضل تحقيقين في العالم العربي لعام 2011 واللذين انجزا ايضا تحت اشراف محمد الربيعي وبدعم من شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية (نيريج)”. ويمكن الاطلاع على التحقيقين على الرابطين (http://www.nirij.org/?p=635) و(http://www.nirij.org/?p=632).

وشبكة الصحافة الاستقصائية العراقية (نيريج)، هي أول شبكة للصحافة الاستقصائية في العراق، تأسست بجهود نخبة من الصحفيين الاستقصائيين المحترفين في 9 ايار مايو عام 2011. وعملت منذ تأسيسها على توفير الدعم التحريري والمالي والاستشاري للصحفيين الاستقصائيين العراقيين، لانجاز تحقيقات معمقة تستند الى البحث عن الحقائق الموثقة والمدعومة بالمصادر المتعددة وثيقة الصلة بالموضوع قيد الكشف.

وتعمل اليونيسف في 190 بلداً وإقليماً لمساعدة الأطفال في البقاء والنمو، وذلك ابتداء من الطفولة المبكرة وحتى نهاية سن المراهقة. واليونيسف هي أكبر مزود للأمصال في البلدان النامية. كما تدعم اليونيسف صحة الأطفال وتغذيتهم، وتوفير المياه النقية وخدمات الصرف الصحي والتعليم الأساسي الجيد لجميع الفتيان والفتيات، بالإضافة إلى حماية الأطفال من العنف والاستغلال ومرض الإيدز. واليونيسف ممولة بالكامل من تبرعات المؤسسات والأفراد والشركات والحكومات.