Network of Iraqi Reporters for Investigative Journalism

شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية

ورشة بالموصل لمدوني ونشطاء محافظة نينوى لانجاز قصص وتقارير معمقة

214

نظمت شبكة (نيريج) للصحافة الاستقصائية وبدعم من الأكاديمية الألمانية للإعلام، ورشة تدريبية لعدد من الصحفيين والمدونين ونشطاء شبكات التواصل الاجتماعي بمحافظة نينوى، لتطوير قدراتهم في انجاز تقارير معمقة عن واقع المحافظة، ولتمكينهم من انجاز قصص صحفية تدعم التعايش وتعزز السلم الأهلي.

الورشة التي امتدت لأربعة ايام ونظمت للفترة (6 -9) تشرين الثاني نوفمبر، في المجموعة الثقافية بمدينة الموصل، وبمشاركة 18 صحفيا ومدونا وناشطا من مختلف مكونات نينوى، تضمنت عدة محاور، من انجاز اخبار وقصص وتقارير صحفية معمقة باعتماد اعلى درجات المهنية مع الألتزام باخلاقيات العمل الصحفي، الى الضوابط القانونية للكتابة الصحفية وفي مواقع التواصل الاجتماعي التي تحولت الى مصدر اساسي لنشر الأخبار والقصص عن نينوى.

وجاء تنظيم الورشة لدعم واقع الاعلام في نينوى بعد سنوات طويلة من التهميش وعقب ثلاث سنوات من حكم تنظيم داعش، ولتطوير امكانات عدد من الصحفيين الشباب والناشطين المدونين، وتمكينهم من الكتابة وفق اسس الصحافة الاحترافية مع الالتزام بمبادئ واخلاقيات العمل الصحفي وبما يعزز فرص نشر الحقائق وتعزيز السلم الأهلي في نينوى.

وشهدت الورشة تفاعلاً كبيرا من المشاركين الذين قدموا افكارا وفرضيات لسلسلة قصص في مواضيع اجتماعية وصحية وبيئية واقتصادية وادارية -سياسية، وعبروا عن استعدادهم لانجازها كقصص صحفية (فيتشر) وتقارير معمقة.

وقال المدرب سامان نوح، ان الورشة تأتي ضمن مشروع يتضمن تنظيم ثلاث ورش تقام في دهوك واربيل والموصل، لتطوير قدرات صحفي ومدوني محافظة نينوى من مختلف المكونات (عرب، كرد، تركمان، مسلمون، مسيحيون، ايزيديون، شبك) وخلق حوار صحي بينهم، بما يعزز فرص تعاونهم للعمل في مشاريع اعلامية مشتركة، خاصة ان نينوى تفتقد لوجود اية صحيفة أو اية مواقع الكترونية تغطي شؤون المحافظة.

وقال مدير الاكاديمية الألمانية للاعلام دانا اسعد ان الورشة تأتي ضمن مشروع تطوير الاعلام وبناء السلام في نينوى، ويتضمن ثلاث ورشات متخصصة، مشيرا الى الحاجة الكبيرة لهكذا مشاريع تجمع اطياف المجتمع الموصلي وتعمل على تعزيز فرص خلق اعلام مهني يرفض خطاب الكراهية.

من جانبه قال المدرب دلوفان برواري، ان الورشة امتدت أربعة ايام، وقدمت خلالها تدريبات معمقة عن القصة الخبرية والقصة الصحفية واسلوب الكتابة في كلا الفنين، فضلا عن التقرير والتحقيق الصحفي وأساسيات الكتابة في صفحات التواصل الاجتماعي، بالاضافة الى نصائح ومعلومات قانونية للناشطين تجنبهم الوقوع في خطاب الكراهية والتشهير واحتمالات المساءلة القانونية.

وتعمل الاكاديمية الألمانية بالتنسيق مع شبكة نيريج وجهات داعمة أخرى على جمع الطاقات الاعلامية الشابة خاصة تلك التي كان لها دور في نشر المعلومات وكشف الحقائق في فترة حكم تنظيم داعش للمحافظة، وتأهيلهم لانجاز مشاريع اعلامية تعتمد المهنية والموضوعية.