Network of Iraqi Reporters for Investigative Journalism

شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية

دعم برنامج السلم الاهلي في نينوى من خلال تطوير الاعلام

23

شارك اعضاء في شبكة نيريج للصحافة الاستقصائية، في اطلاق وتطوير مشروع تطوير الاعلام في نينوى بعد داعش، بما يساعد على تعزيز قيم التعايش والتسامح والسلم الأهلي.

المشروع الذي يتضمن تطوير  قدرات الصحفيين ونشطاء صفحات التواصل الاجتماعي، من خلال تدريبهم على اسس الصحافة المهنية بما فيها كتابة القصص الخبرية والتقارير والتحقيقات فضلا عن تعريفهم بقوانين واخلاقيات العمل الصحفي ومبادئ الكتابة في المجتمعات والبيئات الخارجة من حروب وازمات.

ويشمل المشروع الذي تنجزه منظمة (ims) اطلاق صفحة على موقع التواصل الاجتماعي تجمع عددا من ابرز صحفيي ونشطاء نينوى من مختلف المكونات لنقل اخبار المحافظة وطرح مشاكلها والتحاور بين مكوناتها بمهنية وبعيدا عن الاجندات الطائفية والقومية، كخطوة اولى لانجاز موقع الكتروني.

وقدمت نيريج التي شاركت في ثلاثة اجتماعات عقدت من اجل الخروج برؤية لتطوير الاعلام في نينوى، الاستشارات الفنية والتحريرية للمشروع فضلا عن رؤيتها لمفاصل الخلل في اعلام نينوى والفرص المتاحة لتطويره في ظل واقع اعلامي معقد تشهده المحافظة بعد عقود من التهميش وثلاثة اعوام من حكم داعش الذي قتل عشرات الصحفيين والنشطاء في المحافظة.

واكملت نيريج المتطلبات الفنية لبدء تنظيم ثلاث ورش تدريبية لصحفيين ونشطاء المجتمع المدني والمدونين في نينوى من اجل تطوير قدراتهم في الكتابة الصحفية، حيث تشمل الورش، التدريب على أسس كتابة القصص والتقارير والمتطلبات القانونية للعمل الصحفي، واخلاقيات العمل التي تراعي اوضاع المجتمعات التي تواجه ازمات اجتماعية وتلك الخارجة من الحروب بما فيه اسس الكتابة التي تحافظ على السلم الأهلي وتشجع على التعايش.

 

 

بيان تأسيسي: ملتقى (اعلاميو الموصل لدعم السلام)

عقد صحفيون ونشطاء من مختلف مكونات محافظة نينوى، جلسة حوارية باربيل، في 28 نيسان 2017 برعاية ودعم منظمة دعم الاعلام الدولي  (IMS)، تم خلالها مناقشة الواقع الاعلامي والاجتماعي والاداري في المحافظة، وبحث سبل تعزيز دور الاعلام المهني في نشر وتعزيز ثقافة السلام والتعايش والتسامح ومواجهة خطاب الكراهية لمرحلة ما بعد داعش الى جانب كشف المشاكل المفصلية في نينوى.

وأتفق المشاركون على خطة عمل مستقبلية بآليات عملية، لتعزيز الاعلام المهني، تبدأ بانشاء ملتقى للاعلاميين والنشطاء والمدونين من مختلف المكونات والمؤثرين في بيئاتهم تحت مسمى (اعلاميو الموصل لدعم السلام) سيطلق صفحة على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك تحت عنوان (موصل 2020) وموقع الكتروني، بمساهمات مفتوحة، وتحت ذات الأسم.

الصفحة والموقع الألكتروني سيكونان بوابة لنشر مواد صحفية وقصص واخبار مؤثرة وداعمة للسلم والتعايش وتشجع على الحوار بين مختلف المكونات، مع الالتزام بقواعد العمل المهنية واخلاقيات العمل الصحفي والأسس القانونية للنشر بما يساعد على تطوير واقع نينوى ودعم السلم الاهلي فيها.

ملتقى (اعلاميو الموصل لدعم السلام) سيكون منصة لتطوير الواقع الاعلامي وللحوار الاعلامي والمجتمعي واتاحة الفرص التدريبية للصحفيين على مختلف فنون العمل الصحفي.

الملتقى، الذي يضم حاليا نحو 20 صحفيا وناشطا بارزا، ستكون أبوابه مفتوحة أمام الطاقات الصحفية والمدنية التي تؤمن بأهدافه وتدعم تحقيقها، وسيتم تأسيس هيئة لادارته لاحقا تتولى مهمة تحديد مشاريعه وبرامجه وآلية عمله.