NIRIJ

في سعيها لإنجاز أفلام توثق أبرز التحولات العراقية .. شبكة “نيريج” تجمع صحفيين ومخرجين في ورشة تدريبية عن الأفلام الوثائقية

25 آب اغسطس 2015: نظمت شبكة الصحافة الاستقصائية “نيريج” ورشة تدريبية عن الأفلام الوثائقية، هدفت إلى تدريب صحفيين على انجاز أفلام وثائقية تعرض لقصص وأحداث مفصلية في الواقع العراقي وبتقنيات إخراج عالية.

الورشة التي عقدت في السليمانية بدعم من منظمة الإعلام الدولي (ims) واستمرت خمسة أيام، بمشاركة مخرجين وصحفيين محترفين من إقليم كردستان ومن بغداد، استهدفت وضع المتدربين على خط التعاون لانجاز أفلام وثائقية تسجل للتحولات الاجتماعية والديموغرافية والسياسية والاقتصادية الكبرى التي يشهدها العراق.

تم خلال الورشة التي حاضرت فيها المدربة الدنماركية برجيت بيدرسن (Birgit Nissen Pedersen) تدريب المشاركين على أسس العمل المنهجية لانجاز أفلام ذات عمق إنساني من خلال بناء درامي وتقنيات إخراج فنية عالية المستوى، والتي شملت تقديم فكرة الفلم، وتطويرها، وتحويلها إلى سيناريو، قبل بدء خطوات الإنتاج الفني التي تضمنت بدورها أسس منهجية بدءا بانجاز مقدمة الفلم وتقديم ابرز مفاصل القصة باعتماد البناء الدرامي التصاعدي وتوالي سرد الأحداث وكشف المعلومات، وانتهاء بالخاتمة بما تتضمنه من رسائل للجمهور المستهدف.

الورشة تم خلالها عرض ريبورتاجات صحفية فيديوية وأفلام وثائقية محلية، ركزت في يوميها الأخيرين على تحليل عدة أفلام وثائقية أنجزتها شبكات إنتاج عالمية محترفة، للتعرف على ابرز تقنيات العمل، وتجاوز الأخطاء التي تضعف الفلم الوثائقي وتمنعه من الانتشار عالميا.

وتم خلال الورشة مناقشة سلسلة أفكار قدمت من قبل المتدربين لانجاز أفلام وثائقية حولها، وتم التدريب على تحويل تلك الأفكار إلى قصص متكاملة البناء الدرامي وسيناريوهات مكتوبة بمنهجية احترافية يمكن أن تصبح أفلام ذات عمق إنساني وبتقنيات إخراج عالية الجودة.

وقال الصحفي صباح اتروشي، الذي سبق له أن أنجز ريبورتاجات فيديوية ووثق عبر عشرات الساعات من التصوير ما ارتكبه تنظيم داعش من جرائم وعمليات تهجير بحق الإيزيديين والمسيحيين خلال سيطرته على محافظة نينوى في 2014 “إن الورشة التدريبية كانت فرصة نادرة لجمع مخرجين شباب وصحفيين محترفين يملكون عشرات الساعات من القصص والأحداث الموثقة فيدويا لتمكينهم من بناء جسور التعاون لانجاز أفلام وثائقية عالية الجودة”.

وأضاف أتروشي “معظم المخرجين يفتقدون القصص والسيناريوهات المعدة بشكل محترف ووفق بناء درامي مؤثر والذي يجعل من أفلامهم تحقق النجاح في نقل صورة الأحداث وإحداث التأثير الكبير على المتلقي، فيما يفتقد الصحفيون إلى المعرفة الأساسية بتقنيات المونتاج والإخراج وهو ما يجعل ساعات تصويرهم رهينة مكاتبهم لا تتحول إلى أفلام وثائقية رغم محتواها المهم”.

أتروشي ابرز جملة أمور حققتها الورشة “لقد تعرفنا على الأسس الصحيحة لانجاز أفلام وثائقية، وأدركنا أن هناك إمكانية لأن ينجز الصحفي بنفسه أفلاما وثائقية، كما أن الورشة فتحت باب التعاون بيننا وبين مخرجين مبدعين، يمكننا الآن أن ننطلق لانجاز أفلام وثائقية مهمة”.

بدوره قال المخرج أنمار قصي “الورشة وضعتنا أمام أسس العمل المنهجية وأمام أخطائنا في العمل، وفتحت باب التعاون مع صحفيين محترفين يملكون قصصا مهمة وقدرات على كتابة سيناريوهات ومشاهد قصصية عالية المستوى…. لقد فتحت الورشة أمامنا الطريق لانجاز أفلام جيدة من خلال تناغم تقنيات تقديم الصورة والصوت مع كم المعلومات والقصص”.

فيما قال الصحفي شالاو محـمد أن الورشة فتحت الباب أمامهم كصحفيين لانجاز أفلام وثائقية خلال عملهم الصحفي اليومي “لقد قدمت المدربة برجيت الكثير من الخبرات خلال خمسة أيام من التدريب، يمكنني القول أنها فتحت الطريق أمامنا لانجاز أفلام بجهودنا الشخصية”.

واختتمت الورشة بالاتفاق بين بعض المشاركين فيها من الصحفيين والمخرجين على التعاون لانجاز أفلام وثائقية تسجل واقع الأقليات في العراق والتحديات التي تواجهها بعد عام من سيطرة تنظيم داعش على مناطقها وهو ما حول الأقليات إلى نازحين في بلدهم مهددين في حياتهم ومستقبلهم.

وجاء عقد ورشة الأفلام الاستقصائية، من قبل شبكة نيريج وبدعم من منظمة آي ام أس، بهدف تمكين صحفيين من داخل الشبكة وخارجها، من انجاز أفلام توثيقية، تسجل لبعض ابرز التحولات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والديموغرافية التي يشهدها العراق.

وقال المدير التنفيذي للشبكة العراقية للصحافة الاستقصائية سامان نوح، أن الشبكة تأمل تطوير قدرات صحفييها لانجاز أفلام وثائقية في العمق ذات محتوى إنساني وبتقنيات إخراج عالية، تؤرخ ومن خلال ما ستقدمه من قصص ومعلومات وتكشفه من أسرار، للتحولات التي يشهدها البلد.

وأشار نوح إلى أن الشبكة ستنظم في المستقبل ورشة تدريبية ثانية عن تقنيات انجاز الأفلام الوثائقية، كما أنها ستنظم نهاية شهر أيلول المقبل ورشة عن فنون تحرير التحقيقات الصحفية بما يساعد صحفيي الشبكة على تطوير قدراتهم في تحرير مادة تحقيقاتهم الصحفية.

وكشف نوح أن الشبكة ستطلق اعتبارا من شهر أيلول سلسة من تحقيقاتها الاستقصائية الجديدة، بعد أن نشرت تحقيقين موسعين عن “محن ومصير المسيحيين بعد عام من سيطرة تنظيم داعش على بلداتهم التاريخية”، وعن “هجرة الإيزيديين المتصاعدة والتي تهدد بفنائهم من العراق” والذين نشرا في صحف دولية ومحلية خلال الشهرين الماضيين.

Comments are closed

عن شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية (نيريج)

شبكة الصحافة الاستقصائية العراقية (نيريج)، هي أول شبكة للصحافة الاستقصائية في العراق، تأسست بجهود نخبة من الصحفيين الاستقصائيين المحترفين في 9 ايار مايو عام 2011. وعملت منذ تأسيسها على توفير الدعم التحريري والمالي والاستشاري للصحفيين الاستقصائيين العراقيين، لانجاز تحقيقات معمقة تستند الى البحث عن الحقائق الموثقة والمدعومة بالمصادر المتعددة وثيقة الصلة بالموضوع قيد الكشف. اقرأ المزيد

كيف تحصل على منحة (نيريج)

اذا كنت صحفيا عراقيا تعمل في اي مؤسسة اعلامية عراقية او عربية او عالمية، أو اذا كنت صحفيا مستقلا تعمل بشكل مستقل، وتطمح الى انجاز تحقيق استقصائي ممنهج يقوم على فكرة مهمة ومدعم بالحقائق الموثقة ويسلط الضوء على ظاهرة سلبية يمكن ان يؤدي الكشف عنها الى تغيير ايجابي في المجتمع العراقي، فيمكنك ان تحصل على منحة صحفية من نيريج تساعدك على انجاز تحقيقك باحترافية عالية. اقرأ المزيد

استشر شبكة (نيريج) للمشاركة في المسابقات والحصول على منح صحفية

إذا كنت تروم الاستفادة من استشارات شبكة (نيريج) لمعرفة طريقة المشاركة في المسابقات والجوائز الدولية، أو تبحث عن فرصة للحصول على منحة صحفية خاصة لانجاز مشاريع صحفية، يمكنك الاتصال بشبكة نيريج عبر الايميل ( nirij.2011@gmail.com ) لتحصل على استشارة مفصلة حول طريقة التقديم والمواعيد النهائية للمشاركة في المسابقات والمنح التي تنشر على موقع شبكة نيريج أو المؤسسات الصحفية العربية والعالمية.
Copyright © NIRIJ 2012-2013